الرئيسية / مقالات / الحركة الموصوفة والحركة المضادة

الحركة الموصوفة والحركة المضادة

كثر المتشدقون كما كثر المتملقون ،فما أسلس الكلام والتفاصح تستدرجون الناس بافعالكم الثورجية لردود فعل كي تتصدروا الشاشات ويقال عنكم ثوار تتعرضون للقمع السلطوي متناسين التعدي على كرامات الناس في وزاراتهم واماكن عملهم وحتى في الاماكن العامة .
تستغلون “القتلة” وتعمدون للتعبئة الاعلامية لتقيموا مناحة وحفلة تعاطف كاذبة .
نسيتم أن ثورات التاريخ لا تشبه ثورتكم،ونحن نحترم الثوار الحقيقيين لاجل الحق والعدل لا الثورات الملتبسة الموجهة لالف غرض وغرض متلبسة زورا هموم الناس والاصلاح خدمة لاجندات ومشاريع هدامة باتت مكشوفة امام القاصي والداني.

تستبيحون الوزارات وتتعرضون للكرامات تحت غطاء الثورة وكأن الثورة هي على موظف في الوزراة يقوم بواجبه الوظيفي بدل ان تتوجهوا الى حيتان المال والفاسدين الذين اثروا من مال الشعب وخزينة الدولة وهم معروفون..

جمال أبو فخر ورفاقه انتفضوا دفاعا عن كرامة وزير محترم آدمي لا شأن له بموبقات وسمسرات وحفلات النهب المنظمة التي سلفت فردوا الاعتداء كشرفاء لا كعصابة مسلحة كما وصفوا .

أستاذ واصف الحركة ألم تكثر الحركة وتطلب المناشدة للدعم في اقتحامك للوزارة ولمكتب الوزير وسجلت فيديو تتباهى بطلبك حرق الوزارة بقولكم (هيدي الوزارة بدا حرق) وكلام استفزازي تحريضي لا يليق بمحامي مثلك بحق مؤسسة تابعة للدولة.. اليس ما قمت به بلطجة موصوفة يا يا استاذ واصف.

أما فيما يخص السلاح هذا السلاح مرخص وتم اشهاره نتيجة الطريقة الإرهابية التي تم القاء القبض فيها على الشباب حيث انتشرت تسجيلات صوتية عن عملية سطو وخطف وفيما بعد اصدرت القوى الأمنية توضيح بأنها قامت بعملية نوعية على طريق المطار.

شاهد أيضاً

الجمهورية :بيروت بيد الجيش.. والاقامة الجبرية “للمـــخزّنين”.. و5 أيام لكشف “المجرمين”!

  علم لبنان مُنكّس فوق أنقاض عاصمته المنكوبة التي تغيّرت معالمها بالكامل، وفوق جثامين شهدائها …